کـلـیـنـیـک تخصـصـی
پوسـت، پیوند مو و لیزر

Search
Close this search box.

تساقط الشعر

تساقط الشعر

أنواع تساقط الشعر

الصلع هو المرحلة الأخيرة من تساقط الشعروالذي يحدث کليًا أو جزئيًا، حيث يفقد کل شخص عادةً 60 خصلة من الشعر يوميًا. لأن هذا النوع من الشعر يتساقط عادةً أثناء الغسيل أو التمشيط. لذلک فإن مثل هذا الوضع طبيعي تمامًا ولا داعي للقلق. إن التساقط اليومي لنحو مائة شعرة لفترة قصيرة لا يتطلب استشارة الطبيب المختص وقد يکون رد فعل مؤقت لأسباب الداخلية أو الخارجية من حيث البنية البيولوجية للجسم، وبعد مرور بعض الوقت يعود الشعر إلى حالته الطبيعية.

مع تقدم العمر، مع استمرار تساقط الشعر الطبيعي، لا يعود الجسم قادراً على تعويض الشعر المفقود وبهذه الطريقة يصبح الشعر أرق تدريجياً وهذا النوع من تساقط الشعر طبيعي ولا يمکن فعل أي شيء لوقفه. . .

تساقط الشعر

تساقط الشعر المفاجئ

في بعض الأحيان يعاني الأشخاص من تساقط الشعر المفاجئ وغير المتوقع خلال فترة زمنية قصيرة. يعد تساقط الشعر الشديد والواسع النطاق أقل خطورة ويمکن أن يکون بسبب الصدمات العاطفية أو المضايقات العقلية أو الجسدية مثل الولادة والإجهاض والحمى الشديدة والتخدير. بشکل عام، والتسمم واستخدام بعض الأدوية، وعوامل أخرى مثل عدم التوازن في النظام الغذائي، نقص التغذية، التعب المفرط، عدم مراعاة نصائح النظافة لها آثار ضارة على الصحة ونمو الشعر، نقص الأحماض الأمينية الأساسية، الزنک والنحاس، يمکن أن تسبب فيتامينات B وفيتامين H (البيوتين) وفيتامين A و E ضعف بصيلات الشعر، استهلاک هذه المواد يؤخر التقرن وشيخوخة الجلد والشعر.

أسباب تساقط الشعر

هناک أسباب عديدة لتساقط الشعر، بما في ذلک المشاکل الوراثية أو نمط الصلع، فقر الدم، الإجهاد، الالتهابات، السرطانات الداخلية، المشاکل الهرمونية مثل المبايض لدى النساء، قصور الغدة الدرقية وانخفاض احتياطيات الفيريتين في الدم بعد الولادة. بعد التوقف عن استخدام وسائل منع الحمل عن طريق الفم وبعض الأدوية مثل أدوية العلاج الکيميائي للسرطان، وبعض الأدوية النفسية مثل فالبروات الصوديوم، ومضادات التخثر مثل الوارفارين، العلاج الإشعاعي والعديد من الأسباب الأخرى مثل الزهم والحکة والزهم والقشرة. الرأس والجفاف المفرط للشعر والاستخدام غير السليم لمجفف الشعر والمشط والأزيز، کلها تلعب دورًا في تساقط الشعر. لذلک، يمکن أن يکون أحد أعراض مرض أساسي يجب على الطبيب اکتشافه من خلال استکشافه وعلاجه إن أمکن.

لکن السبب الأکبر والأکثر شيوعًا لتساقط الشعر هو نمط الصلع أو الثعلبة الأندروجينية، التي يمکن رؤيتها لدى کل من الرجال والنساء. يبدأ بعد البلوغ عند الرجال وبعد ذلک بقليل عند النساء. يعتبر هذا النوع من تساقط الشعر وراثة سائدة ويعتقد البعض أن جين تساقط الشعر موجود في الکروموسوم X، بالتالي فإن الشخص لديه فرصة أکبر للتأثر إذا تأثرت عائلته من جهة الأم، مثل عمه وجده لأمه. . وبطبيعة الحال، قد يصاب جميع أفراد الأسرة، ولن يتأثر بهذا المرض سوى 50% من الأطفال. اليوم، ثبت أن الأشخاص الذين لديهم هذا الجين لديهم مستقبلات في بصيلات الشعر تعمل على تحويل هرمون التستوستيرون، هو هرمون ذکري، إلى ديهدروتستوسترون بواسطة إنزيم 5-ألفا اختزال، ودواء يسمى فيناسترايد، الذي يستخدم على نطاق واسع في علاج أمراض النساء. علاج تساقط الشعر. يمنع نشاط هذا الإنزيم ويوقف تساقطه.

يعد علاج هذا النوع من تساقط الشعر أمرًا صعبًا لأنه لا يمکن التخلص من الجين ذي الصلة في الوقت الحالي. لذلک من الممکن منع المزيد من فقدان الشعر باستخدام العلاجات الدوائية، وإلى حد ما عن طريق تناول أدوية مثل المينوکسيديل، يمکن أن يؤدي ذلک إلى إعادة نمو الشعر. تجدر الإشارة إلى أن نوع الشامبو يختلف من حيث ما إذا کان جافاً أو دهنياً، أو وجود قشرة وحکة، يجب وصف الشامبو المناسب حسب تشخيص الطبيب. في الحالات التي يوجد فيها نقص في الحديد أو الزنک أو فيتامين D3، يجب أيضًا تناولها علاجًا في نفس الوقت.

في الحالات المتقدمة من تساقط الشعر وبعد عمر 25، إذا کان المرض لديه بنک شعر جيد في الجزء الخلفي من الرأس، فمن الممکن إجراء زراعة الشعر باستخدام طريقة الشريحة (fut) أو طريقة الثقب (fit) للشعر المريض، لأن هذه الطريقة أکثر فعالية واستدامة. واليوم فإن زرع الشعر بطريقة إقتطاف الوحدة البصيلية لها نتائج جمالية جيدة. کما أنه فعال من الطرق الفيزيائية مثل الليزر والميزوثيرابي، حيث يقوم بتوصيل المواد الفعالة لنمو الشعر مباشرة إلى بصيلات الشعر.

إن تمدد الشعر بشکل مفرط، المکياج غير المناسب، على سبيل المثال، ذيل الحصان وتجمع الشعر أعلى الرأس، التجعيد المستمر، استخدام مواد التنظيف القوية والتبييض، کلها يمکن أن تسبب تساقط الشعر.

الأسباب الأخرى لتساقط الشعر هي الاضطرابات الهرمونية، الأمراض الأيضية والداخلية، اسباب مثل الجنس، المواسم، العواطف، الاضطرابات العصبية، العوامل الوراثية والعنصرية.

الصلع الاندروجيني

السبب الأکثر شيوعًا لتساقط الشعر عند البالغين هو الثعلبة الأندروجينية. ذکرت نظرية هاميلتون لأول مرة في عام 1942 أن الهرمونات الذکرية أو الأندروجينات تسبب تساقط الشعر. فيما بعد، أثناء شرحه لهذا النوع من الصلع، قسمه إلى ثماني مجموعات. في تصنيفه، في المرحلتين 1 و 2 يتراجع الشعر من جانبي الجبهة في الصدغين، وفي المرحلة الرابعة يحدث الصلع في مؤخرة الرأس، وفي المرحلة السادسة يحدث صلع الجزء الأمامي من الرأس. يرتبط الرأس بالصلع في الجزء الخلفي من الرأس، في عام 1975 قدم “نوروود” وفي عام 1977 “لودويک” تصنيفات أکثر حداثة ولودويک، في حين ذکر أن تساقط الشعر الأندروجيني عند النساء أکثر شيوعا ويتناقض مع الفکرة العامة المتمثلة في الصلع الذکوري، عند النساء تحت عمر الخمسين في العقد الثاني والثالث والرابع. يبلغ معدل انتشاره حوالي 50٪.

الصلع الاندروجيني وراثي. يعود تساقط الشعر والصلع الوراثي عند الرجال والنساء إلى الموهبة الوراثية لهؤلاء الأشخاص وتحت تأثير الأندروجينات أو الهرمونات الذکرية. يبدأ تساقط الشعر عادةً عند کلا الجنسين بين عمر 12 و40 عامًا، ويظهر على حوالي نصف السکان الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا درجة ما من ذلک. عند الرجال الذين لديهم بالفعل استعداد وراثي للإصابة بهذه الحالة، تبدأ هذه الحالة مبکرًا جدًا اعتبارًا من نهاية فترة البلوغ.

يمکن التعرف على الأعراض الخارجية بسهولة. أحیاناً ما يکون هذا النوع من تساقط الشعر تحت تأثير هرمون التستوستيرون الذکري الرئيسي، في بعض الحالات يبدأ مبکرًا جدًا. يبدأ تساقط الشعر على الجبهة والصدغين عند بعض الشباب في سن العشرين تقريبًا، لهذا السبب يکون هذا النوع من تساقط الشعر حساسًا في الغالب عند الرجال. لأنه قد يسبب لدى البعض انخفاض الثقة بالنفس ومشاکل في التواصل مع الآخرين. ويؤثر تساقط الشعر هذا على مظهر الشخص إلى حد کبير. يمکن أن تکون الشيخوخة فيما يتعلق بالشعر مرتبطة بانحسار خط الشعر أو الصلع، وإذا التقى الناس بشخص ما، يتحول وجهه من الجبهة إلى فروة الرأس ويظهر وجه الشخص أکبر من عمره الفعلي.

نحن سعداء جدًا لأننا نعيش في زمن تتوافر فيه مجموعة متنوعة من العلاجات الطبية والجراحية لتساقط الشعر ويمکننا علاج تساقط الشعر تمامًا.

علاج تساقط الشعر

توصف أدوية مختلفة لعلاج جميع أنواع تساقط الشعر، بعضها يهدف إلى حل السبب الأساسي لتساقط الشعر ويتسبب بشکل غير مباشر في أن يصبح التساقط طبيعياً، لذا فإن المهم في علاج هذا المرض هو التشخيص الدقيق لسبب تساقط الشعر. الخسارة قبل وصف الدواء. وبحسب نوع المرض وسببه، تختلف خطة العلاج للأشخاص.

الشيء الأکثر منطقية في علاج هذا المرض هو استشارة طبيب الجلد والشعر. من خلال فحص التاريخ الطبي للمريض، فحص الرأس، إجراء بعض اختبارات الدم للتحقق من حالة الهرمونات وتشخيص الأمراض الداخلية التي تسبب تساقط الشعر غير الطبيعي، يستطيع الطبيب تحديد السبب الدقيق لتساقط الشعر. إذا کان السبب هو أمراض داخلية مثل مرض السکري، الغدة الدرقية، وتکيس المبايض، أمراض المناعة الذاتية، فقر الدم، ما إلى ذلک، فإن السيطرة الدقيقة على المرض يمکن أن تتحکم في تساقط الشعر. السبب الأکثر شيوعا لتساقط الشعر لدى الرجال هو الأندروجيني.

العلاج المعتمد لتساقط الشعر الناتج عن الأندروجين لدى الرجال هو محلول مينوکسيديل الموضعي، 2% أو 5% وأقراص فيناسترايد 1 ملغ أو قرص دوتاستيرايد 5/5. وهو مليجرام.

عادةً ما يبدأ نمط الصلع الذکوري بتراجع خط الشعر الذي يکون في البداية على شکل حرف M ثم على شکل حرف U. في حالة الصلع الأنثوي، نادرًا ما يتأثر خط الشعر بتساقط الشعر، لکنه قد يبدو أوسع من ذي قبل بسبب ترقق المنطقة الخالية من الشعر أعلى الرأس. نادرا ما يؤدي تساقط الشعر عند النساء إلى الصلع الکامل، هو عکس ما يحدث عند الرجال.

تمت الموافقة على ترکيز 2% فقط من المينوکسيديل للاستخدام لدى النساء. عادة ما تکون النساء أکثر حساسية للمضاعفات للمينوکسيديل في خفض ضغط الدم، من المرجح أن تظهر لديهن الدوخة. کما أن احتمال حدوث تفاعلات جلدية تحسسية (التهاب الجلد التماسي) يکون أعلى عند النساء.

المضاعفات الرئيسية التي تظهر عند بعض النساء نتيجة استخدام المينوکسيديل الموضعي هي نمو شعر الوجه. على الرغم من أن هذه الشعرات تختفي عند إيقاف المينوکسيديل، إلا أنه يتم التأکيد على منع تقطر الدواء على الصدغين والجبهة. تزداد هذه المشکلة بشکل ملحوظ عند النساء اللاتي يستخدمن محلول 5%.

إذا تم وصفها في بداية تساقط الشعر، يمکن للعلاجات الدوائية التحکم في تساقط الشعر ومنع الفقدان الکامل للبصيلات. يصبح رقيقاً وإذا توقف العلاج سيتساقط الشعر، لذلک في هذه الحالة أفضل علاج دائم وطبيعي لملء المناطق الخالية من الشعر هو جراحة زراعة الشعر.

شکراً منکم و لأقتراحاتکم موقع الدکتور محمد علي نیلفروش زاده أفضل أخصائي فی طهران